الثلاثاء 16 أبريل 2024

صديقتي الوفيه

موقع أيام نيوز

 

لحد ما جه يوم 16/7 كان يوم خميس ، اليوم ده نمت بدرى أوى ، كانت ليلة الجمعه وقولت أنام عشان أقدر أصحى لصلاة الجمعة .

بعدها سمعت صوت بيصحينى وبيقولى : 
- أصحى ، أصحى ربنا راد وجه بالڤرج .
صحيت وأنا ببص مش شايفة حد بس شايفة نور ، نور جامد كاشف قدامى الدنيا كلها وبعدها لقيت حد منتهى الجمال اللى فى الدنيا وريحة جميلة جداً ملت المكان وصوت جميل جداً بيقولى : 
شفاكِ الله ، شفاكِ الله ،
وبعدها الشخص الجميل ده لمس كتفى الشمال وملس عـ أيدى الشمال كُلها ومشى .

أستغربت أوى فـ ندهت : 
- أنت مين !

لف ضهره وبص عليا بحب وقال :
=رسول الله .
صړخت بكل قوة وقولت حبيبي مُحمد اللهم صلى وسلم وبارك عليك ياحبيبي .
أبتسملى وقالى "هذا من ألحاح صديقتك" .

وبعدها أختفى تماماً ، وبصيت لقيت كل النور اللى أنا فيه أختفى ورجعت أوضتى تانى ، رنيت عليها :
- تعاليلى حالاً .
= الوقت الفجر دلوقتى مالك هجيلك الصبح .

جاتلى الصبح ، حضنتها وفضلت أعيط جامد وأنا مش عارفه أحكى لها حلاوة اللى حصل معايا ولا عارفة أشكرها عـ حبها الصادق ليا .



بعد كده حكيتلها ، وعملت تحاليل وأشاعات جديدة ، وروحنا للدكتورة مرة تانى .
الدكتور بصوت عالى وواضح جداً : 
"مش معقول ، أستحالة أنتِ معندكيش أى حاجه ، كل التحاليل والأشاعات نضيفه أنتِ كويسة ومش محتاجة بتر لدراعك ولا حاجه" .

صوت بيقطعنى من تفكيرى وبيقولى .
- أيه يا بنتى فى عروسة فرحها النهارده لسه مجهزتش لحد دلوقتى .
= لا بس أفتكرت دعواتك ليا بضهر الغيب وألحاحك عـ ربنا أنه يشفينى ، عمرى ما أنسى جملة رسول الله هذا من ألحاح صديقتك .

ساعتها حضنتها ومجاش فى بالى إلا جملة الراجل اللى قابلنا قبل كده :
"يابخت اللى تراضيه الدنيا بصاحب حنين" ..